عاشور يقود طموح الأهلي للعودة باللقب من رادس

90 دقيقة في تونس، ستحسم بعدها هوية بطل القارة الإفريقية، والتأهل لتمثيل القارة السمراء في كأس العالم للأندية المقرر إقامتها في الإمارات في ديسمبر القادم.
تحرير:كريم مليم ٠٩ نوفمبر ٢٠١٨ - ٠٩:٥٣ ص
بعدما انتهى الشوط الأول من نهائي دوري أبطال إفريقيا 2018 الذي لعب في الإسكندرية بفوز الأهلي على الترجي التونسي بنتيجة 3-1، ستتوجه كل الأنظار اليوم الجمعة، في تمام الساعة التاسعة مساءً، إلى ملعب رادس بتونس، حين يستقبل الترجي نظيره الأهلي في لقاء لا يقبل القسمة على اثنين، بما أن واحدا منهما سيكون بطلاً والثاني سيكتفي بالوصافة، ويأمل بطل القرن الإفريقي في حصد اللقب للمرة التاسعة في تاريخه، لتعزيز رقمه القياسي كأكثر الأندية حصولا على البطولة (8 مرات) آخرها عام 2013، فيما يسعى الترجي لرفع كأس الأميرة الإفريقية للمرة الثالثة في تاريخه.
فوز الأهلي بثلاثية لهدف واحد جعل الجميع يجمع أنها نتيجة غير مطمئنة تماماً، كيف لا والترجي بحاجة لهدفين من أجل التتويج، وسيعيش ممثل مصر أمسية صعبة في رادس بالنظر للحماس الكبير الذي تفرضه جماهير الترجي على ملعبها، ما يساعد كثيراً زملاء أنيس البدري على تسجيل الأهداف، تماماً كما حصل مؤخراً في لقاء بريميرو