استطلاع: معظم الألمان يرغبون في استقالة ميركل

أزمة تلو الأخرى تواجه المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل في ولايتها الرابعة والأخيرة حسب تعهدها، وقد تعجل من سقوطها من منصبها الذي تحتله منذ نحو 13 عاما.
تحرير:أحمد سليمان ٠٩ نوفمبر ٢٠١٨ - ٠١:٤٣ م
"المرأة الحديدية" هو اللقب الذي استحقته المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل بجدارة، بعد أن تربعت على عرش قيادة أكبر اقتصاد في الاتحاد الأوروبي على مدى 13 عاما، إلا أنها أعلنت مؤخرًا الاستقالة من رئاسة حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي، وأعربت عن نيتها عدم الترشح مجددًا لمنصب المستشارية بعد انتهاء ولايتها في 2021، وذلك بعد أن واجهت في الآونة الأخيرة العديد من الأزمات تمثلت في "هزيمة حزبها بالانتخابات المحلية في كل من ولايتي بافاريا وهيسن، والتحالف الهش الذي تخوضه مع حزب الاتحاد الاجتماعي المسيحي، والحزب الديمقراطي الاجتماعي".
الأزمات المتتالية، دفعت شعبية المستشارة الألمانية إلى الانخفاض بصورة غير مسبوقة في تاريخها، وهو ما قد يتسبب في عدم إكمال ميركل ولايتها الأخيرة. مجلة "نيوزويك" الأمريكية، أكدت أيضًا أن غالبية المواطنين الألمان يعتقدون أن ميركل يجب أن تتنحى مطلع العام المقبل، قبل أكثر من عامين من انتهاء ولايتها الحالية