دع ضغوط العمل فوق مكتبك.. ولا تصطحبها إلى البيت

هناك الكثير من الأعمال تسبب الضغط العصبي خصوصا تلك المرتبطة مثلا بالتعامل مع الجمهور.. لكن هناك أيضا بعض الأشخاص يتمكنون من إدارة هذه الضغوط والاحمال بعقلانية.
تحرير:إسراء طعواش ١٣ نوفمبر ٢٠١٨ - ٠٤:٣٠ م
دع ضغوط العمل فوق المكتب .. واسترخ في بيتك
دع ضغوط العمل فوق المكتب .. واسترخ في بيتك
كثرة الشكوى من مشاكل العمل والضغوط الخاصة به لا تساعد على الاطلاق على حل مثل هذه المشاكل بل تتسبب في زيادة المشكلة والضغط، وهناك دائمًا حلول أفضل من الهرب أو التبرير. عمومًا، هناك أشياء كثيرة في العمل تتسبب في إشعار الإنسان بالضغوط منها المدير أو الزملاء او نوع العمل وغيرها من الأسباب التي تؤدي الى عدم قدرة الشخص على العمل بشكل جيد او إحراز تقدم فيه وتحقيق انجازات واهداف تشعره بالراحة والسعادة. وهذه الضغوط تتسبب في عدم قدرته على التفكير بشكل سليم او اتخاذ قرار مناسب يقلل من هذه الضغوط. اقرا هنا بعض الحلول التي قد تُمكنك من تفادي الضغوط.
في البداية يجب أن نحدد سبب الضغوط العصبية كي نتمكن من تحديد الحل المناسب. ومن بين أسباب الضغوط نرصد التالي:  1- تنظيم يوم العمل: يلعب التنظيم دورا هاما في تقدم اي عمل وفي ظل غياب هذا التنظيم تحدث كثير من المشكلات التي تؤثر على سير العمل وانتظامه وكل ذلك يتسبب في وجود ضغوط على العاملين فيه كما