هل يحسم ملف تحرير الحُديدة نهاية الحرب في اليمن؟

السيطرة على ميناء الحديدة في ظل المعارك الضارية، يعني إيقاف الحرب وكسر شوكة الحوثيين وإجبارهم على الدخول للمفاوضات، وهو ما يعني نهاية الحرب في البلد السعيد.
تحرير:أمير الشعار ١٠ نوفمبر ٢٠١٨ - ١١:٠٦ ص
يوما تلو الآخر، تتزايد وتيرة المعارك في محافظة الحديدة اليمنية، خاصة مع اقتراب قوات الألوية العمالقة والقوات المشتركة من مركز المدينة بعد تحرير مساحات واسعة، وذلك بعد أن خاضت قوات العمالقة بدعم من التحالف العربي معارك عنيفة مع الحوثيين، حيث تكبدوا خسائر كبيرة في العتاد والأرواح، وهو الأمر الذي دفع ميليشيا الحوثي الإرهابية إلى الهروب من أتون الحرب بحثا عن ملاذ آمن، على الرغم من مطالبة الولايات المتحدة بوقف العمليات العسكرية والدخول في حوار سياسي حقنا لدماء المدنيين.
البداية كانت من خلال اندلاع اشتباكات عنيفة بين الجيش اليمني وألوية العمالقة مع مسلحي ميليشيات الحوثي بالقرب من مستشفى 22 مايو وسوق الخضار بمدينة الحديدة، ما أسفر عن سقوط قتلى ومصابين من جانب الميليشيا. مراقبون للوضع العسكري في الحديدة، أكدوا ارتفاع حدة المعارك، بعد تصريحات جيمس ماتيس وزير الدفاع الأمريكي