لماذا أبقت ستاندرد آند بورز على تصنيف مصر الائتماني؟

أعلنت مؤسسة ستاندرد آند بورز الإبقاء على تصنيف مصر السيادى والنظرة المستقبلية للاقتصاد المصرى، فى ضوء خطوات برنامج الإصلاح الذى تنفذه الحكومة حاليا
تحرير:رنا عبد الصادق ١٠ نوفمبر ٢٠١٨ - ٠١:٢٥ م
أكدت وكالة ستاندرد آند بورز للتصنيفات الائتمانية، تصنيف مصر عند مستوى B مع نظرة مستقبلية مستقرة. وقالت الوكالة إن سعر الصرف الأكثر تنافسية وتحسن العوامل الأساسية للاقتصاد الكلي وارتفاع إنتاج الغاز المحلي، كلها عوامل تساهم في تقليل الاختلالات الخارجية لمصر. وأضافت المؤسسة أن تحديات مصر المالية تظل كبيرة، بينما توقعت ألا تنخفض مستويات صافي الدين الحكومي إلا تدريجيا. وتوقعت المؤسسة استقرارًا سياسيا واستمرار الإصلاحات الاقتصادية والمالية في مصر بدعم من برنامج صندوق النقد الدولي.
وقال الدكتور محمد معيط، وزير المالية إن تثبيت مؤسسة "ستاندرد آند بورز" التصنيف السيادي للاقتصاد المصري يعد شهادة مهمة بمدى نجاح برنامج الإصلاح الاقتصادي الذي تنفذه مصر واستمرار وتيرة الإصلاح وتحسن المؤشرات الاقتصادية لمصر. وأوضح معيط أن قرار المؤسسة العالمية سيسهم في زيادة درجة ثقة المؤسسات العالمية