«الحصبة» تشعل غضب الكنيست الإسرائيلي

عدوى الحصبة تتركز في مجتمعات متشددة داخل القدس ترفض التطعيم، حيث وصل تعداد المصابين حسب الصحة الإسرائيلية 1400 حالة منذ بداية التفشي في شهر مارس.
تحرير:أمير الشعار ١٠ نوفمبر ٢٠١٨ - ٠١:٣٩ م
سيطرت حالة من الفزع الشديد على المجتمع الإسرائيلي بعد تفشي وباء الحصبة بين معظم المناطق السكنية، مخلفًا آلاف المصابين أغلبهم يسكنون بالأحياء التي يقطنها اليهود المتشددون في مدينة القدس المحتلة والمستوطنات، حيث سجلت نحو 60% من الحالات المصابة، لكن ما زاد من غليان الشارع الإسرائيلي هو وصول العدوى إلى المدارس، ما نتج عنها وفاة طفل رضيع، الأمر الذي دفع وسائل الإعلام العبرية إلى صب جام غضبها على حكومة بنيامين نتنياهو، متهمة إياها بالتقصير في توفير العلاج اللازم للمصابين.
وفي هذا الصدد، أعلنت السلطات المحلية في القدس عن إصابة عدد من الطلاب بمرض الحصبة في منطقة أشدود، إضافة إلى وفاة طفل يبلغ من العمر 18 شهرا لعدم حصوله على التطعيم. مسؤول في وزارة الصحة الإسرائيلية قال: إن "السلطات تدرس منع الأطفال الذين لا يحصلون على تطعيم الحصبة من الالتحاق بالمدارس"، حسب المصدر. فيما