هل تلجأ واشنطن إلى «صفقات المهربين» لمنع المهاجرين؟

اهتمت الولايات المتحدة الأمريكية منذ فترة طويلة بعقد الصفقات والاتفاقات المختلفة مع تجار المخدرات، وأسهمت في تحقيق نجاحات كبيرة جعلتها تفكر في توجيهها نحو المهاجرين
تحرير:محمود نبيل ١٠ نوفمبر ٢٠١٨ - ٠٢:٤٠ م
على مدى عقود طويلة رأت الولايات المتحدة الأمريكية أن "الصفقات" هي الوسيلة الأكثر فعالية لإحراز التقدم في ملفات مختلفة، بما في ذلك التعامل مع السياسات الخارجية ودرء التهديدات الأمنية والاجتماعية التي قد تحيط بالبلاد في ملفات مثل الهجرة وتهريب المخدرات وغيرها. الولايات المتحدة اعتمدت سياسة الصفقات على مدى سنوات طويلة في مجال مكافحة المخدرات، انطلاقًا من أن الحل الأمني قد لا يبدو كافيًا من الناحية العملية، وهو الأمر الذي دفعها لتبني سياسة "الصفقات" في التعامل مع الموردين للمخدرات في بعض المناطق حول العالم، أبرزها أمريكا الجنوبية والوسطى.
وأشارت وكالة أنباء بلومبرج الأمريكية، إلى واقعة رصد إدارة مكافحة المخدرات في الولايات المتحدة لمبالغ مالية لتجار وموردي المخدرات في المكسيك، وذلك في إطار برنامج خاص لوقف توريد المخدرات إلى داخل الولايات المتحدة عبر حدودها الجنوبية. ترامب يقترب من اعتماد مقترح «غير إنساني» بشأن الأطفال المهاجرين وعلى