التعليم والصحة في مصر.. إنفاق على «الجهل» و«المرض»

تؤكد الحكومة أنها تسعى للاهتمام بتنمية الإنسان باعتبارها المحرك الأساسي للنهوض، عبر تحسين جودة الخدمات الصحية والتعليمية المقدمة للمواطنين.
تحرير:كريم ربيع ١٠ نوفمبر ٢٠١٨ - ٠٦:٢٠ م
قال محمود محيي الدين النائب الأول لرئيس البنك الدولي، إن «مصر من أكثر الدول إنفاقا من الموازنة العامة أو من دخول المواطنين على التعليم والصحة، ومع ذلك مردود الخدمة أقل من الإنفاق، اهتمامنا بالاستثمار في مصر متعلق بتحسين معيشة المواطن، وتحسين خدمات التعليم والصحة فبدونها تراجع فرص المواطن من الاستفادة بعائد التنمية في مختلف المجالات». هل مصر من أكثر الدول إنفاقًا على التعليم والصحة؟ وكم تنفق الدولة على قطاعي التعليم والصحة في موزانة العام الحالي؟ وكم تبلغ هذه النسب من إجمالي المصروفات؟ وما حال الوضع الصحي والتعليمي في مصر؟
الدستور: 10% للتعليم والصحة والبحث العلمي الدستور المصري ينص صراحة على التزام الدولة بتخصيص نسب من الإنفاق الحكومي لا تقل عن 3% من الناتج القومي الإجمالي للصحة في (المادة 18)، وتخصيص نسبة لا تقل عن 4% من الناتج القومي تخصص للتعليم في (المادة 19)، وتخصيص نسبة لا تقل عن 2% من الناتج القومي تخصص للتعليم