محمد رمضان وكثرة التعاقدات.. «فخ» أم ذكاء فني؟

أزمات محمد رمضان وشركات الإنتاج لم تنته، بعد قبولi عروض جديد؛ في حين أنه لم ينته من تعاقداته السابقة، فهل ينجح «نمبر وان» في أن يوفى بما عليه للمنتجين؟
تحرير:ريهام عبد الوهاب ١١ نوفمبر ٢٠١٨ - ٠٦:٠٠ م
محمد رمضان
محمد رمضان
محمد رمضان ظاهرة فنية مثيرة للجدل منذ ظهوره على الساحة، فقد ربط الجمهور بينه وبين النجم الراحل أحمد زكي بسبب التشابه الكبير بينهما في الملامح، وتوقع البعض أنه سيكمل مسيرة «النجم الأسمر»؛ لكنه سلك مسارا خاصا به، وحقق نجاحات متتالية، وتسبب في انقسام الجمهور حوله ما بين محبين لما يقدمه وما وصل إليه وهو لا يزال في سن صغيرة، وما بين منتقدين لما يقدمه ويتهمونه بإفساد الذوق العام؛ بعد مشاركته في سلسلة أفلام ترسخ لصورة البلطجي، ولا يختلف حال النقاد كثيرًا فقد انقسموا حوله أيضًا، منهم من يراه «مغرورا»، ومنهم من يجده «طموحا».
سواء اتفقنا أو اختلفنا حول محمد رمضان إلا أننا لا نستطيع أن ننكر أنه أصبح رقما صعبا على الساحة الفنية، ومنافسا قويا واسما لامعا تتسابق شركات الإنتاج على التعاقد معه، وهذا وحده يفسر سلسلة التعاقدات الأخيرة التي أعلن عنها «الأسطورة» ويستعد بها للمنافسة فى عام 2019، والتي تعكس أيضًا ما قاله