الانتحار.. مهرب «الروهينجا» من الترحيل إلى ميانمار

أزمة جديدة في انتظار اللاجئين الروهينجا في بنجلاديش، بعد إعلان الأخيرة نيتها البدء في إعادة اللاجئين إلى بورما، رغم اعتراضات الأمم المتحدة وهو ضد رغبات اللاجئين أنفسهم.
تحرير:أحمد سليمان ١١ نوفمبر ٢٠١٨ - ٠٣:٥٠ م
يبدو أن الأزمات التي يواجهها الروهينجا لن تشهد نهاية قريبا، فبعد هروبهم من عمليات التطهير العرقي التي شنتها ضدهم حكومة ميانمار، واستقرارهم في معسكرات لاجئين في دولة بنجلاديش المجاورة، تنوي حكومتا البلدين أن تمضيا قدما في خططهما التي تتضمن إعادة آلاف الروهينجا إلى وطنهم هذا الأسبوع، على الرغم من اعتراضات الأمم المتحدة، وضد رغبات اللاجئين أنفسهم الذين تحدثوا عن "الرعب" الذي ينتظرهم عند عودتهم، ففي الأسبوع الماضي، خيمت أنباء عن وضع قائمة تضم 4355 شخصا من الروهينجا المقيمين في مخيم "كوكس بازار" للاجئين لإعادتهم إلى بلادهم دون موافقتهم.
وأشارت صحيفة "الجارديان" البريطانية إلى أنه من المقرر أن تبدأ عمليات الإعادة يوم الخميس المقبل، في الوقت الذي لم يتم إبلاغ كل من في القائمة بوجود أسمائهم عليها، ومن غير الواضح كيف تم إعداد القائمة. حيث قال اللاجئ الروهينجي محمد عياج، إن والده توفي متأثرا بأزمة قلبية الأسبوع الماضي بعد أيام من القلق