ريم: رماني في الشارع بهدوم البيت عشان الأكل ناقص ملح

الزوجة: استعبدني لعام كامل وأذاقني كل العذاب والقسوة والإهانة.. طلبت منه الطلاق فضربني.. أدمن مشاهدة الأفلام الإباحية ورفض يدخلني الشقة أغير ملابسي
تحرير:هبة خالد ١٢ نوفمبر ٢٠١٨ - ٠٩:٠٦ ص
كأي فتاة حلمت "ريم" بزوج يحميها من غدر الدنيا، تستقر معه وتكمل بقية حياتها بأمان سبق أن افتقدته بموت الأم منذ أن كانت طفلة لم تبلغ من عمرها الخمس سنوات، وعندما وصلت لسن الـ18 رأت من يقرب من عمرها من فتيات الجيران قد تزوجن، وهن مستقرات وسعيدات بحياتهن الجديدة مع أزواجهن، فحلمت أحلاما خيالية بشكل مستقبلها معه لتتفاجأ بعد تحقيقه أنه أكبر كابوس عاشته بحياتها، وتمنت لو تستيقظ منه وتعود لما كانت عليه قبل زواجها، بنت بريئة، تضحك وسط حزنها بوجه أبيها، حتى تحقق ذلك بعدما حكمت لها المحكمة بالطلاق من زوج استعبدها لعام كامل.
"ريم" تعيش بإحدى مناطق الجيزة، كانت حياتها الطفولية عادية إلى حد ما، ولكنها بدون أم، فقدت أمها وهي في الخامسة من عمرها، ومن وقتها وهي تشعر بفقدان الكثير الذي لا يعوضه المال، كانت تعيش مع والدها صاحب الـ70 عاما، حاولت منذ وفاة والدتها أن تشعره بوجودها في كل شيء تقوم بعمله كما كانت تفعل الأم تماما، لم