أمريكا تهدد العلاقات بين الكوريتين و«اليوسفي» ينقذها

رأت كوريا الجنوبية أن الحفاظ على العلاقات مع جارتها الشمالية قد يكون أهم من التدريبات العسكرية المشتركة مع أمريكا، ورأت أن تهديها اليوسفي لتعزيز الصداقة بين الجانبين.
تحرير:محمود نبيل ١٢ نوفمبر ٢٠١٨ - ١٠:١٤ ص
لم تر العلاقات بين الكوريتين نسق أفضل مما تعيشه في الوقت الحالي بعد سلسلة من الاجتماعات والنقاشات التي ساهمت بشكل واضح في تقريب وجهات النظر في الآونة الأخيرة، والتي ظلت تخص أصحابها منذ انفصال الجزء الجنوبي والشمالي منذ عقود طويلة. تقريب وجهات النظر والذي تم بشكل مباشر دون وساطة أمريكية، أسهم في العديد من التوسعات الواضحة على مستوى التعاون بين الكوريتين الشمالية والجنوبية، غير أن ذلك تأثر بعدد من القرارات التي كادت أن تعصف بكل ما تم بناء من علاقات دبلوماسية بين الكوريتين خلال الأشهر الماضية.
وعلمت هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي"، أن مساعد زعيم كوريا الشمالية، كيم يونج تشول، والذي كان من المفترض أن يسافر إلى نيويورك للقاء وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، قد ألغى الاجتماع بعد أن غاب التزام تشول بالجدول الزمني الموضوع لهذه الرحلة. «الوجوه المتعددة».. سياسة كوريا الجنوبية