خفضت زراعته.. الحكومة أمام أول اختبار للأرز المستورد

"الأرز" من أهم مكونات سلة الغذاء المصرية، ويعد طبقا رئيسيا بالمائدة، إلا أن الحكومة قررت تقليص حجم المساحة المنزرعة به، حفاظًا على المياه التي باتت مصر في حاجة ماسة لها
تحرير:أسماء فتحى ١٢ نوفمبر ٢٠١٨ - ٠١:١٨ م
أعلن وزير التموين والتجارة الداخلية الدكتور على المصيلحى أن الأرز متوافر ويتم استلامه من التجار بسعر 7.5 جنيه للكيلو (شعير) ويتم توزيعه على بطاقات التموين بسعر 8 جنيهات (أبيض). وتوقع تقرير صادر عن وزارة الزراعة الأمريكية أن يتراجع إنتاج مصر من الأرز لموسم 2018 بعد قرار الحكومة تقليص المساحات المزروعة به، وأن يصل سعره إلى 15 جنيهًا، وكما جاء فى التقرير أن الأسعار قد شهدت زيادة بالفعل خلال فبراير الماضي من 3800 جنيه للطن إلى 4100 جنيه. فيما تشير التوقعات إلى أن نقص المحصول المحلي قد يدفع إلى رفع أسعار الأرز المحلي والمستورد معًا.
وقرر الدكتور محمد عبد العاطى وزير الموارد المائية والرى تخفيض المساحات المزروعة من الأرز اعتبارًا من 2018 لتصبح 700 ألف فدان بانخفاض نسبته 30%، مع حظر زراعة الأرز فى غير المناطق المصرح بها، وتوقيع الغرامة المنصوص عليها فى المادة 94 من القانون نفسه، وتحصيل قيمة المياه الزائدة، مع استمرار حظر تصدير الأرز