من فرنسا إلى مصر.. Young and Alive يعكس أزمة جيل

تحت قسم مخرجون صاعدون، عرضت سينما زاوية في فعاليات بانوراما الفيلم الأوروبي فيلمًا فرنسيًا يتناول تأثير الأوضاع السياسية والاجتماعية على الشباب الفرنسي.
تحرير:حليمة الشرباصي ١٢ نوفمبر ٢٠١٨ - ٠٩:٣٠ م
"هذا هو وقت الشباب".. قالها المخرج الفرنسي ماتيو باريير في فيلمه L'époque أو Young and Alive بكل طريقة ممكنة، مرة بالتصريح بها واضحةً من وراء كاميرته المحمولة خلال تصويره فيلمه الوثائقي، ومرة بإهداء فيلمه إلى الشباب، وأخيرًا اختياره طاقم عمل بالكامل من الشباب بموسيقى تصويرية شبابية عصرية، كل ذلك عكس الصورة الذهنية التي أرادها "ماتيو" لفيلمه؛ فلو كان سنك يتجاوز الأربعين، وترغب في مشاهدة فيلم يناقش قضايا اجتماعية أبطاله أشخاص معروفين؛ فبكل تأكيد فيلم Young and Alive لا يناسبك.
إخراج: ماتيو برايير، تأليف ماتيو برايير وصوفي كوليت، إنتاج: فرنسي، مدة العرض: ساعة ونصف قصة الفيلم: بعد وقوع الهجوم على الصحيفة الفرنسية "شارلي إيبدو"، التي اقتحمها مسلحان وقتلا 12 شخصا، وذلك في 25 يناير 2015، ظهرت انقسامات في فرنسا، وقامت عدة مظاهرات أبطالها شباب، وبينهم تنقلت كاميرا المخرج ليعرف