إحداها للقذافي.. سيارات الرؤساء الخارقة في العالم

تتمتع السيارات الرئاسية بإمكانية لا محدودة على مستوى التأمين والقدرات الفنية، وهو الأمر الذي جعل الشركات المختلفة تتنافس فيما بينها لتصنيع أقوى الإصدارات في العالم.
تحرير:محمود نبيل ١٢ نوفمبر ٢٠١٨ - ٠٣:١١ م
لم تعد سيارات الزعماء والرؤساء حول العالم مجرد أداة لنقل القيادات من مكان إلى آخر، بل باتت واحدة من الأمور الرئيسية التي تمثل واجهة للبلاد بشكل عام، وهو الأمر الذي خلق حالة من التنافس بين عدد من البلدان لاستحداث قدرات خارقة على كل المستويات في سيارات الزعماء. ولاستكمال الصورة القوية التي يسعى لها الزعماء، تم إسناد مهام تطوير سيارات القادة إلى الشركات الوطنية في بعض البلدان، خاصة وأن ذلك قد يمنح العالم صورة واضحة لمدى التطور الصناعي هناك، بالإضافة إلى إضفاء طابع القوة على صورة الرئيس أو الزعيم المستخدم للسيارة.
دونالد ترامب حرص الملياردير الأمريكي على استخدام واحدة من أقوى السيارات الرئاسية في العالم، والتي تم تصنيعها بواسطة شركة "جنرال موتورز" الأمريكية بقدرات جعلت "كاديلاك" تطلق عليها لقب "الوحش"، وذلك بعدما أنفقت عليها ما يقرب من 15 مليون دولار في صورة أبحاث تطوير للسيارة. سيارة ترامب تمتعت بالعديد من عوامل