رئيس حكومة الجزائر يصدم الشعب ويصف الشهداء بالقتلى

تعجب الجزائريون من وصف الشهداء الذين حاربوا الاستعمار الفرنسي إبان ثورة التحرير بـ"القتلى"، وهو وصف "خادش للحياء" في الأدبيات السياسية الجزائرية.
تحرير:وفاء بسيوني ١٢ نوفمبر ٢٠١٨ - ٠٣:٢٥ م
ثورة التحرير الجزائرية أطول حرب شهدها القرن العشرين والتي راح ضحيتها أكثر من مليون ونصف المليون شهيد، لم يتخيل الجزائريون أن يطلق على شهدائها لفظ "قتلى" إلا أن بلد المليون شهيد، شهد صدمة كبيرة بعد خطاب أدلى به الوزير الأول أحمد أويحيى في العاصمة الفرنسية باريس، والذي أثار عاصفة من الغضب بسبب وصفه "شهداء" الثورة بـ"القتلى". هذا الوصف جاء خلال كلمة رئيس الحكومة التي ألقاها في مؤتمر السلام في باريس، بمناسبة مئوية انتهاء الحرب العالمية الأولى، حيث قال إن "الشعب الجزائري عرف أهوال الحرب ودفع الكثير بهدف استعادة حريته مليونا ونصف مليون "قتيل".
وما زاد حالة الغضب هو إلقاء أويحيى خطابه باللغة الفرنسية، وبالطبع لم يكن تحويل الشهداء إلى قتلى هو مجرد خطأ عابر، فالمقربون من أويحيى يعرفون كما يعرف الشعب الجزائري أنه يتقن الفرنسية ويعرف جيدا الفرق بين "martyr وmort" وتعمد وصف الشهداء بالقتلى وهو نفس الوصف الذي تصفهم فرنسا به. تعليقات الجزائريين،