غزة تحت القصف.. صمت عربى وتحركات مصرية لا تعرف اليأس

المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر للشؤون الأمنية والسياسية "الكابينت" وافق على المرحلة التالية نحو تطبيق تفاهمات التهدئة في غزة، الذي تم التوصل إليه مع حماس، بوساطة مصرية
تحرير:أمير الشعار ١٣ نوفمبر ٢٠١٨ - ٠٨:٤٣ ص
ليلة دامية عاشها أهالى قطاع غزة، يوم أول من أمس الأحد، كمعظم الليالى التى تمر بهم، بعد وقوع اشتباك مسلح بين عناصر المقاومة الفلسطينية، وقوة تابعة للاحتلال الإسرائيلى، فى منطقة شرق خان يونس جنوب القطاع، مما أسفر عن استشهاد 7 فلسطينيين بينهم نور بركة أحد القيادات العسكرية الميدانية لكتائب القسام، الذراع الرئيسية لـ"حماس"، وإصابة 14 آخرين، بينما قتل ضابط إسرائيلى وأصيب آخر بجروح متوسطة، وقال المتحدث الرسمى باسم وزارة الداخلية والأمن الوطنى إياد البزم، إن الأجهزة الأمنية والشرطة أعلنت الاستنفار لمتابعة الحادث.
تفجرت الأوضاع سريعًا فى محيط قطاع غزة، بعدما وجه طيران الاحتلال الإسرائيلى، عدة ضربات إلى كتائب القسام، قبل أن ترد بإطلاق نحو 17 قذيفة صاروخية نحو الحدود المتاخمة لقطاع غزة، اعترضت القبة الحديدية 3 صواريخ، بحسب المتحدث باسم جيش الاحتلال.  مع اشتعال الأوضاع فى غزة، وسط صمت عربى لوقف نزيف الدماء