العفو الدولية تجرد زعيمة ميانمار من «جائزة الضمير»

تحرير:وكالات ١٣ نوفمبر ٢٠١٨ - ٠٩:٢١ ص
الروهينجا
الروهينجا
سحبت منظمة العفو الدولية جائزتها المرموقة في مجال حقوق الإنسان من زعيمة ميانمار أونج سان سو كي، متهمة إياها بتكريس انتهاكات حقوق الإنسان من خلال التقاعس عن التحدث علنا عن العنف، ضد أقلية الروهينجا المسلمة. وبعد أن كان ينظر لها ذات يوم على أنها نصير في الكفاح من أجل الديمقراطية، جرى تجريد سو كي من عدة أوسمة دولية فيما يتعلق بالنزوح الجماعي للروهينجا، الذي بدأ في أغسطس العام الماضي، ويتهم المحققون المفوضون من الأمم المتحدة جيش ميانمار بالانخراط في حملة قتل واغتصاب وحرق بنية الإبادة الجماعية، وذلك بحسب ما نقلته شبكة "يورو نيوز" بالعربية.
وقالت منظمة العفو الدولية، في بيان لها، أمس الإثنين، إن زعيمة ميانمار تقاعست عن التحدث علانية عن العنف ضد الروهنيجا، ووفرت "الحماية لقوات الأمن من المساءلة"، واصفة ذلك بأنه "خيانة مخزية" للقيم التي كانت تناضل من أجلها يوما ما.وكتب كومي نايدو الأمين العام لـمنظمة العفو الدولية، رسالة إلى سو كي، أول من