هل نشهد تحالفا قريبا بين «داعش» و«القاعدة»؟

في الفترة الأخيرة تعرض تنظيما داعش والقاعدة، لخسائر كبيرة في قواعدهما حول العالم، وهو ما يطرح تساؤلا هاما هل ستشهد الفترة المقبلة تعاونا بين التنظيمين لتعويض خسائرهما؟
تحرير:أحمد سليمان ١٣ نوفمبر ٢٠١٨ - ٠٩:٠٠ م
في يوليو من عام 2017 تم تحرير مدينة "الموصل" عاصمة الخلافة المزعومة في العراق، بعد عامين من سيطرة تنظيم "داعش" عليها، وبعدها بثلاثة أشهر في أكتوبر 2017، سقطت مدينة "الرقة" التي تعد عاصمة التنظيم في سوريا، ورأى البعض أن سقوط المدينتين هو بمثابة نهاية التنظيم، إلا أنه ما زال متواجدا على الأرض، وفي الوقت نفسه تعرضت أفرع تنظيم القاعدة لهزائم عدة في جميع أنحاء العالم، وهو ما يثير تساؤلات عدة حول مدى إمكانية تعاون التنظيمين الجريحين، في محاولة لاستعادة بعض من قوتهما.
للإجابة عن هذا التساؤل، نعود إلى 2004، بعد أن تعهد أبو مصعب الزرقاوي قائد جماعة التنظيم والجهاد، بالولاء لأسامة بن لادن قائد تنظيم القاعدة، وما أعقبه من تحول الجماعة إلى فرع تنظيم القاعدة في العراق. واندمج التنظيم مع مجموعات أخرى، إلى أن بات يعرف في 2006، باسم دولة العراق الإسلامية، التي كانت نواة ظهور