أزمة بين محافظ الإسكندرية ومسئول الصرف بسبب الأمطار

بعد استياء المواطنين من تكرار غرق الشوارع.. قنصوة يعنف مسؤولي الصرف.. ورئيس الهيئة يلوح بالاستقالة يتبعها تهديدات باستقالات جماعية قبل ساعات من "المكنسة"
تحرير:محمد مجلي ١٣ نوفمبر ٢٠١٨ - ٠٩:٠٢ م
خلقت حالة الغضب الشديد التي انتابت المواطنين بمحافظة الإسكندرية، بسبب ما سموه بـ"السقوط الثانى" لعروس البحر الأبيض المتوسط، بعد تكرار غرق شوارع الإسكندرية فى مياه الأمطار خلال ثاني اختبار كشف العديد من السلبيات وسوء الاستعداد لموسم الأمطار، وصل إلى حد الصدام بين الدكتور عبد العزيز قنصوة، المحافظ، واللواء محمود نافع رئيس هيئة الصرف الصحي، بعد أن شن المحافظ هجومًا حادًا خلال اجتماع الاستعداد لنوة "المكنسة" ومنعا لتكرار الأزمات السابقة معلنا عدم رضاه عن مستوى الخدمات خلال الاختبارين السابقين لاستمرار غرق الشوارع.
بدء أزمة الأمطار كانت هيئة الأرصاد الجوية قد وجهت تحذيرات مبكرة بتعرض البلاد لموجة طقس سيئ مصحوبة بهطول أمطار غزيرة 10 و11 نوفمبر، وشدد قنصوة على ضرورة الاستعداد الجاد وقام بعقد نماذج محاكاة ووضع خطة لتطهير الشنايش، وإضافة شنايش جديدة في المناطق الأكثر احتياجا لمنع تكرار تراكم مياه الأمطار، وكلف شركة