هل يعود نجل القذافي إلى المشهد السياسي الليبي؟

العقوبات المفروضة على سيف الإسلام من قبل المحكمة الجنائية الدولية، بسبب جرائم ضد الإنسانية، لن تمنعه من المشاركة السياسية الفترة القادمة، نظرا لحصوله على دعم من العشائر
تحرير:أمير الشعار ١٤ نوفمبر ٢٠١٨ - ١٠:٤٦ ص
بعد سنوات من الإطاحة بنظام العقيد الليبي معمر القذافي، باتت قوى الغرب توجه بوصلتها نحو الدولة النفطية، في مسعى لتحقيق أرباح اقتصادية وسياسية، وظهر ذلك من خلال القمة الدولية التي عقدت في إيطاليا، أول من أمس، لكن لم يكن واضحا ما إذا كان هذا الحدث من شأنه أن يحقق أي تغيير حقيقي في البلاد الواقعة في شمال إفريقيا والتي مزقتها الصراعات، إلا أن عودة سيف الإسلام القذافي مجددا إلى المشهد العام من بوابة موسكو، قد يغير قواعد اللعبة، حاصة أنه سيكون ضمن الأطراف المشاركة في العملية السياسية نظرا لحصوله على دعم القبائل.
البداية مع إعلان رئيس مجموعة الاتصال الروسية لتسوية الأزمة الليبية، ليف دينغوف، وجود اتصالات بين روسيا وسيف الإسلام القذافي، نجل الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي. ولفت دينغوف إلى أن هذه الشخصية الليبية لديها اعتبارات ووزن سياسي في بلاده، ولذلك سيكون ضمن الأطراف المشاركة في العملية السياسية الليبية،