أرى بعيون المصريين.. آخر كلمات العميد ساطع النعماني

نائب مأمور قسم بولاق الدكرور توفي الأربعاء بلندن.. أصيب بطلق ناري في رأسه خلال أحداث العنف بمنطقة بين السرايات بالجيزة.. استعدادات لاستقبال جثمان الشهيد
تحرير:تهامى البندارى ١٤ نوفمبر ٢٠١٨ - ٠١:١٦ م
«وزارة الداخلية لم تتخل عني في محنتي، ومستمر في خدمتي بعد العودة من رحلة العلاج بلندن.. وإن كنت فقدت بصري فإني أرى بعيون المصريين».. كلمات وأمنيات عاش عليها الشهيد العميد ساطع النعماني، نائب مأمور قسم بولاق الدكرور، ذاك البطل الذي غيبه الموت عن عالمنا صبيحة اليوم الأربعاء، داخل مستشفى سانت ماري بلندن، ليرحل في هدوء تاركا لنا ولأبنائه من رجال الأمن نموذجا مشرفا لضابط قدم روحه فداء للبلاد، بعد سلسلة من العمليات الجراحية الدقيقة التي أجراها خارج البلاد، عقب إصابته بطلق ناري في عينه ورأسه، خلال أحداث العنف التي دارت رحاها بالجيزة.
«التحرير» تستعرض عبر السطور المقبلة، مجموعة من الكلمات والجمل التي قالها العميد ساطع النعماني، في أكثر من محفل. «النعمانى» قال فى حوار صحفي له، «التقيت اللواء محمد إبراهيم، وزير الداخلية الأسبق، وكنت بمثابة الابن الذي غاب عن أحضان والده لمدة 411 يوما، ومصيرى حاليا بيد