إنشاء «عليا حقوق الإنسان».. ما مصير المجلس القومي؟

حازم منير: قرار إيجابي يظهر اهتمام رسمي يساعد فى المستقبل على مواجهة ثغرات عديدة بملف حقوق الإنسان.. «السادات»: الأفضل إنشاء وزارة لحقوق الإنسان
تحرير:أمين طه ١٤ نوفمبر ٢٠١٨ - ٠٨:٣٠ م
محمد فايق رئيس المجلس القومي لحقوق الأنسان
محمد فايق رئيس المجلس القومي لحقوق الأنسان
أثارت موافقة مجلس الوزراء على إنشاء اللجنة العليا الدائمة لحقوق الإنسان، لتولى إدارة آلية التعامل مع ملف حقوق الإنسان، والرد على الإدعاءات المثارة ضد الدولة المصرية بشأن حقوق الإنسان، حالة من الجدل لدي عدد من المعنين بهذا الأمر، حيث تختص اللجنة بوضع استراتيجية وطنية لحقوق الإنسان وخطط العمل لتنفيذها من قبل الجهات المعنية، وصياغة رؤية مصرية موحدة يتم التعبير عنها في المحافل الدولية والإقليمية، الأمر الذي يطرح تساؤلا حول مصير المجلس القومي لحقوق الإنسان بعد إنشائها.
مؤشر جدية الدولة حازم منير، رئيس مجلس أمناء المؤسسة المصرية للتدريب وحقوق الإنسان، قال إن قرار الحكومة بإنشاء اللجنة العليا لحقوق الإنسان يعد قرار إيجابي، ويظهر اهتمام رسمي بملف حقوق الإنسان ومؤشر على جدية الدولة فى التعاون وتبني أدوات تساعد فى المستقبل على مواجهة صغرات عديدة. وأضاف منير، فى تصريح لـ«التحرير»