المؤبد لربة منزل ذبحت زوجها بمساعدة ابن عمه بالشرقية

تحرير:إسلام عبد الخالق ١٤ نوفمبر ٢٠١٨ - ٠٨:٥٢ م
أسدلت محكمة جنايات الزقازيق بالشرقية، اليوم الأربعاء، الستار على قضية تجردت فيها ربة منزل من كل مظاهر الإنسانية، بعدما ارتمت في أحضان عشيقها لليال طوالٍ انتهت بإقدامها على جريمة هزت أرجاء الشرقية بأسرها، حيث قضت المحكمة بمعاقبة المتهمة وعشيقها بالسجن المؤبد لكلٍ منهما؛ على خلفية اشتراكهما في إزهاق روح الزوج ذبحًا، حتى يخلو لهما الجو ويهنئان بعلاقتهما الآثمة بإحدى القرى التابعة لدائرة مركز ومدينة منيا القمح. صدر الحكم برئاسة المستشار إبراهيم عبد الحي محمد، وعضوية المستشارين وليد أنور إبراهيم وعزت سمير عزت، وسكرتارية محمد فاروق وسامي سمير.
تعود تفاصيل القضية رقم 17931 جنايات منيا القمح لسنة 2016، لشهر أبريل 2016، عندما تلقى مدير أمن الشرقية، إخطارًا يفيد بالعثور على جثة «وائل. خ»، 28 عاما، عامل، ملقاة بأرض زراعية بقرية «تلبانة»، وتبين أن المجني عليه مصاب بعدة جروح قطعية في الظهر والبطن والجانب الأيمن، وجرح ذبحي