«كنا عايزين فلوسه».. رحلة صاحب مصنع الرخام المختطف

عامل بالمصنع وآخرون خطفوا المجني عليه.. قيدوه بالحبال ووضعوا بلاستر على فمه.. والشرطة حررت صاحب المصنع بعد تحديد هوية الجناة ومكان اختبائهم
تحرير:تهامي البندارى ١٥ نوفمبر ٢٠١٨ - ٠٢:٠٠ م
أرشيفية
أرشيفية
لم يكن يعلم صاحب المصنع أن عطفه الزائد على أحد العاملين معه، سيكون سببا في حدوث مكروه وتعريض حياته للخطر في يوم من الأيام، فبدلا من أن يحمد العامل ربه على نعمة مديره الخلوق الذي يحسن إليه ويعامله كأحد أبنائه، راح يفكر في طريقة ابتزازه ماديا بعدما علم بثرائه وأفراد أسرته.. فكر العامل في حيلة اختلق فيها تعرضه للمرض كي يتمكن من استدراج "محمد.ب" صاحب مصنع رخام، إلى مدينة الشيخ زايد، ليبدأ بعدها رحلة ابتزازه ماديا، وبالفعل نجح العامل بمعاونة آخرين في استدراج صاحب المصنع.
قيد المتهمون صاحب المصنع بالحبال ووضعوا «بلاستر» على فمه لضمان عدم تحدثه وفضح جريمتهم النكراء، وتوجهوا به صوب منطقة مهجورة ملك أحدهم. فدية مالية لما كانت جريمة الخطف واحدة من أخطر الجرائم التي تعكر الصفو العام، فقد تحرك ضباط مباحث الجيزة سريعا، في ضوء البلاغ الذي تلقوه من زوجة المجني عليه،