فساد «سد النهضة» يلقي بجنرالات إثيوبيا خلف القضبان

الاعتقالات في إثيوبيا طالت العديد من القيادات البارزة بتهم تتعلق بارتكاب انتهاكات جسيمة بحقوق الإنسان وعمليات فساد بشركة تابعة للجيش ومملوكة للدولة
تحرير:وفاء بسيوني ١٥ نوفمبر ٢٠١٨ - ٠١:٢٠ م
سد النهضة
سد النهضة
"محاربة الفساد" كانت أول التعهدات التى أطلقها رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد منذ وصوله إلى المنصب في إبريل الماضي، ويبدو أنه بدأ اتخاذ خطوات جادة وعملية لتحقيق هذا الهدف، حيث شهدت إثيوبيا مؤخرا العديد من الاعتقالات في صفوف كبار المسئولين في الدولة بتهم تتعلق بشبهات فساد، طالت هؤلاء الموقوفين وأخرى تتعلق بانتهاكات حقوق الإنسان. هذه الاعتقالات جاءت بعد تحقيقات استمرت لعدة أشهر بعد مزاعم فساد طالت مشروع سد النهضة، باعتبارهم المسئولين عن تأخير إنجاز هذا المشروع في الموعد المخطط له، الذي أطلقته أديس أبابا منذ أكثر من سبع سنوات.
وتقود السلطات الإثيوبية حملة كبرى تستهدف جنرالات بالجيش متورطين في عمليات فساد بشركة تابعة للدولة وإحدى الشركات الرئيسية التي تعمل في مشروع بناء سد النهضة الإثيوبي، وتشمل تلك الحملة أيضا مسئولين في جهاز الأمن والمخابرات تورطوا في عمليات انتهاكات جسيمة بشأن حقوق الإنسان ضد المعتقلين بالسجون. النساء تتصدرن