في يومه العالمي.. علم طفلك التسامح..لا للتعصب

يستمع الأطفال ويتعلمون منك وإذا كنت تجري محادثة مع شريكك، فكن على دراية بأن أطفالك قد يستمعون، لذا فكر جيدًا في الكلمات التي تستخدمها، كما عليك تجنب أي كلمات مهينة.
تحرير:فيروز ياسر ١٦ نوفمبر ٢٠١٨ - ١١:٠٠ ص
إننا في حاجة دائما في العصر الحالي بتذكير أنفسنا وتعليم أطفالنا أننا محاطون بالاختلافات في العرق والدين والثقافة والجنس والإعاقات وغيرها من الاختلافات الموجودة داخل المجتمع، يحب بعض الناس أن يكونوا محاطين بمجتمع متعدد الثقافات بينما لا يشعر الآخرون بالراحة، وهذا يعتمد في الغالب على التعرض للمواقف الخاصة، وفي اليوم العالمي للتسامح الموافق 16 نوفمبر، من المهم تشجيع الأطفال على التسامح، فإنهم يجلبون أفكارًا وخبرات وطاقات جديدة للحياة، وبناء على ذلك اعرف أبسط الطرق لتعليم الأطفال التسامح حسبما ذكرها موقع childdevelopmentinfo.
- لمساعدة أطفالنا على مستقبل ناجح، يجب أن يكونوا قادرين على العمل مع الآخرين، يجب ألا يخافوا، أن يخرجوا من منطقة الراحة الخاصة بهم وأن يفهموا الآخرين ويتعلموا ويحترمونهم ويقدرون الآخرين. - لا يتعلق التسامح بقبول السلوك السيء، وكونك متسامحا مع الاختلافات لا يعني التضحية بتراثك أو معتقدك، كما أن مستوى