لماذا صوتت أمريكا لصالح إسرائيل حول احتلال الجولان؟

أهالي الجولان السوري المحتل وجهوا رسالة إلى الجهات الدولية والإنسانية المعنية، يطالبون فيها بلجم الاعتداءات الإسرائيلية واتخاذ موقف حازم تجاه ممارسات إسرائيل العنصرية
تحرير:أمير الشعار ١٧ نوفمبر ٢٠١٨ - ٠٩:٣١ ص
فتح تصويت الإدارة الأمريكية ضد قرار يدين احتلال إسرائيل لهضبة الجولان، تساؤلات عديدة حول إمكانية اعتراف الولايات المتحدة بالأرض المحتلة ضمن أراضي إسرائيل، لا سيما في ظل رفض المجتمع الدولي تلك الخطوة التي ينتهجها الاحتلال، وهو ما يشير إلى استمرار الانتهاكات بحق المنطقة السورية التي ظلت تحت سيادة إسرائيل 37 عامًا، مما يؤكد تحدي واشنطن للقرارات الأممية نصرة لتل أبيب بداية من القضية الفلسطينية مرورا بالهضبة السورية المحتلة، وذلك في الوقت الذي اعترضت فيه 151 دولة على قرار إدارة الرئيس دونالد ترامب.
البداية كانت من خلال تبني الجمعية العامة للأمم المتحدة مساء الجمعة بأغلبية كبيرة 8 قرارات ضد إسرائيل، منها 7 لصالح فلسطين وتؤكد حقوق شعبها، في حين تعلق القرار الثامن بضرورة انسحاب إسرائيل من هضبة الجولان التي احتلتها عام 1967. ويشدد القرار الأول المتعلق بهضبة الجولان السورية على ضرورة انسحاب إسرائيل