غرق المليارات.. الوجه الآخر لغسيل الأموال في العراق

مئات العراقيين خرجوا أمس الجمعة للمطالبة بإقالة محافظ البنك المركزي علي العلاق، بعد فضيحة غرق 7 مليارات دينار، مؤكدين أن هناك شبهات فساد ويحاول "العلاق" التغطية عليها
تحرير:وفاء بسيوني ١٧ نوفمبر ٢٠١٨ - ١٢:٥٠ م
يبدو أن الفساد في العراق أصبح مسلسلا لن تنتهي حلقاته، أحدث تلك الحلقات إعلان محافظ البنك المركزي العراقي علي العلاق، عن تلف 7 مليارات دينار عراقي بسبب مياه الأمطار، والغريب في الأمر أن تلك الواقعة وقعت قبل عدة سنوات في 2013 وهو ما أثار العديد من علامات الاستفهام حول الإعلان عن ذلك بعد 5 سنوات. العلاق قال خلال استضافته بالبرلمان إن مبلغ 7 مليارات دينار عراقي قرابة (5 ملايين و882 ألف دولار) تعرض للتلف بنسبة مئة بالمئة، جراء تسرب مياه الأمطار إلى خزائن مصرف الرافدين، مقللا من أهمية الأمر لأن المبلغ لا قيمة له سوى تكلفة الطباعة.
وأثارت تلك الحادثة استغراب الأوساط السياسية والشعبية، وسط تساؤلات عن طبيعة الإجراءات الوقائية التي تعتمدها المصارف العراقية لحماية الأوراق النقدية، والوثائق المهمة، وهناك من شكك في تلك الرواية ورأوا أن ذلك يعد شكلا من أشكال الفساد من خلال سرقة أموال العراقيين. شبهات فسادتحالف "سائرون" المدعوم من زعيم