عروسة المولد المُحجبة.. تدين أم تجارة؟

بائع: الإقبال على هذه العروسة كنوع من التدين، لأن البعض يطلق عليها "عروسة محتشمة" ترتدي الزي الطويل الذي لا يشف وتغطى رأسها تمامًا ويهادي الأب ابنته بها والزوج لزوجته
تحرير:رحمة سامي ١٧ نوفمبر ٢٠١٨ - ٠٣:٠٩ م
عادت "عروسة المولد المنتقبة" للأسواق من جديد، وأثارت غضب واستياء رواد مواقع التواصل الاجتماعي، وعُرفت بـ"العروسة المتدينة"، وكان أول ظهور لها في عهد جماعة الإخوان، كنوع من جس النبض للشعب المصري حتى يستطيع المصنعون تمريرها إلى البيوت المصرية، ولكن لم تنجح الفكرة، كما تصورت الجماعة، ولم يتمكن التجار من بيعها كما توقعوا، وبعد مرور ما يزيد على 5 أعوام على عزل الإخوان من سدة الحكم، فوجئ الأهالي بظهورها من جديد محجبة ومنتقبة أيضًا، وهذه المرة شهدت إقبالًا كبيرًا بحسب ما قاله البائعون لـ"التحرير".
أكد أحد البائعين، أن الإقبال على هذه العروسة كنوع من التدين، لأن البعض يطلق عليها "عروسة محتشمة" ترتدي الزي الطويل الذي لا يشف وتغطى رأسها تمامًا، في الوقت الذي تخلى فيه بعض الفتيات عن الحجاب الذي أجبرن على الالتزام به في الأعوام الماضية، إلا أن عروسة المولد وقعت في المأزق ذاته وفرض عليها الحجاب والنقاب،