هل يستطيع البرلمان حل أزمة الكلاب الضالة؟

تعد أزمة الحيوانات الضالة من الأزمات المتشابكة التي تحتاج إلى توافق مجتمعي سواء المواطنين المتضررين أو ممثلي حقوق الحيوان نظرًا لزيادة أعداد عقر هذه الحيوانات للمواطن
تحرير:أحمد جاد ١٨ نوفمبر ٢٠١٨ - ١٢:١٨ م
لا تزال أزمة الكلاب والقطط الضالة مشكلة تؤرق المواطن المصري، خاصة مع زيادة أعداد عقر هذه الكلاب للمارة يوميًا، الأمر الذي دعا عدد كبير من النواب إلى التقدم بعشرات طلبات الإحاطة حول هذه الأزمة للحد منها، وبالفعل أعلن النائب أحمد السجيني، خلال الشهر الماضي، عقد جلسة حوار في نوفمبر الجاري لوضع حلول جذرية لظاهرة انتشار الحيوانات الضالة وعلى رأسها الكلاب، بحضور ممثلي جمعية الرفق بالحيوان، ووزارتي الصحة والزراعة، وكل المعنيين، إلا أنه حتى الآن، لم يظهر لهذه الجلسة المرتقبة أي معالم حول انعقادها خلال الأيام القليلة المتبقية في شهر نوفمبر.
حوار مجتمعي قال النائب أحمد السجيني رئيس لجنة الادارة المحلية، إن لجنته انتهت منذ فترة إلى ضرورة إجراء حوار مجتمعي حول أزمة الكلاب والقطط الضالة وتأثيرها السلبي على حياة المواطنين. وأضاف السجيني، في تصريحات خاصة لـ«التحرير»، أنه تقدم بمذكرة إلى الدكتور علي عبد العال رئيس مجلس النواب، للموافقة