الشقيقتان خيرية وسميرة أحمد.. السنيدة والبطلة

مرض والد الفنانة خيرية أحمد قادها إلى أن تطرق باب الفن صدفة وهي تبحث عن مهنة لكسب العيش، وسرعان ما لحقت بها شقيقتها الصغرى سميرة أحمد صاحبة التاريخ السينمائي الكبير.
تحرير:عبد الفتاح العجمي ١٩ نوفمبر ٢٠١٨ - ١٠:٠٠ ص
خيرية أحمد
خيرية أحمد
ثلاث شقيقات نشأن في أسرة من الطبقة المتوسطة، لأب يُدعى "أحمد إبراهيم خضر"، يعمل خطاطًا بمحكمة استئناف في محافظة أسيوط، ولكن القدر كان على موعد مع حادث غيّر مجرى حياتهن وحياة أشقائهن الصبية الأربعة الأصغر سنًا، حيث أصابت المياه البيضاء عين رب الأسرة فأقعدته عن عمله، فقررت الفتيات الثلاث أن يتحملن المسئولية كاملة، وقررن في أربعينيات القرن الماضي، الزحف نحو العاصمة بحثًا عن مصدر للرزق، لا سيما وأن عملهن في صعيد مصر آنذاك كان مُحاطا بالصعاب، وفي القاهرة شاء القدر لهن ما لم يكن في الحسبان.
الشقيقة الكبرى تُدعى "نوال"، وعملت في محلات صيدناوي، التالية لها تُدعى "سمية" وتوجهت إلى مكتب ريجيسير للبحث عن فرصة عمل ككومبارس مقابل خمسين قرشًا في اليوم، والثالثة تُدعى "سميرة" وتكاتفت مع سابقتها وأصبحتا وجهًا مألوفًا لدى مكاتب الريجيسيرات. سرعان ما تحولت "سمية" إلى خيرية أحمد (15 أبريل 1937)، وبدأ