هل تسعى تركيا إلى إنتاج سلاح نووي لتعزيز نفوذها؟

أنقرة بدأت السعي للحصول على الأسلحة النووية في سبعينيات القرن الماضي، إلا أن جهودها بُددت بعد التجربة النووية المثيرة للجدل التي أجرتها باكستان في العام 1998.
تحرير:أمير الشعار ١٨ نوفمبر ٢٠١٨ - ٠١:٤٦ م
لم تكن العلاقات التركية مع أوروبا أو الولايات المتحدة واضحة المعالم، خاصة بعد أن تأزمت في الآونة الأخيرة على خلفية التقارب مع روسيا وإيران في سوريا، وهو الأمر الذي زاد من مطامع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في خلق شخصية مستقلة للدولة العثمانية، تجعلها إحدى الدول المؤثرة في النظام العالمي ومحط لتجاذب القوى الإقليمية والعالمية على اختلافها، ودفعه إلى العمل على إنشاء محطة نووية على ساحل البحر المتوسط، بمساعدة شركة "روساتوم" الروسية، في خطوة تمهد لإنشاء سلاح نووي.
معهد "لوي" الأسترالي للسياسات الدولية كشف أن تركيا تسعى نحو تطوير برنامج نووي، خصوصا أنها تمتلك أسلحة نووية منذ سبعينات القرن الماضي. وقال مركز "إنتيربريتر"، التابع للمعهد، إن "تركيا تعد واحدة من الجهات الفاعلة التي ستراقب بعناية التطورات الدولية، حيث تملك حوافز قوية تدفعها للسعي نحو مسار نووي بالنظر