«من داخل هيئة الأرصاد».. 1500 عامل في مواجهة الطبيعة

في عام 1971 صدر قرار جمهوري بإنشاء الهيئة العامة للأرصاد الجوية، تشكلت من رئيس مجلس إدارة وخمس إدارات مركزية أربع منها فنية وواحدة إدارية و تطورت أدواتها عاما بعد عام
تحرير:صلاح لبن ١٩ نوفمبر ٢٠١٨ - ٠٩:٤٠ م
بدأت الهيئة العامة للأرصاد الجوية عملها عام 1824 من خلال مكتب يُصدر 5 رصدات يوميًا، ومع التطور الذي شهده عالم الطيران، أقيمت محطات أرصاد داخل كل مطار، أطلق عليها مصلحة الأرصاد الجوية عام 1947 تتبع وزارة الإنتاج الحربي. توجهت "التحرير" إلى مقر الهيئة، لفك طلاسم عالم الأرصاد بالتقاط صور ومشاهد مضيئة من الداخل، وتعريف الناس بمهام العاملين فيها، وطبيعة كل مهمة، ومعرفة كيفية التعامل مع الظروف المناخية شديدة الصعوبة، والطرق التي يرجع لها العاملون بمجال الأرصاد للحصول على بيانات دقيقة لحالات الطقس المختلفة.
في الدور العلوي يوجد مركز التحاليل، والذي تخرج منه نشرات الطقس، الخرائط منتشرة في كل مكان، توجد سيدتان تجلسان على أجهزة كمبيوتر، وتظهر بعض الخطوط الموجودة بداخل كل خريطة، جمعهما نقاش طويل للوصول إلى استنتاج صحيح لحالة المتوقعة للطقس، عرفنا فيما بعد أن هذه مهمة أخصائي الأرصاد. على اليسار يوجد مكتب يجلس