احتجاجات السترات الصفراء تتصاعد وشعبية ماكرون تنخفض

الضرائب جزء من استراتيجية ماكرون لخفض اعتماد فرنسا على الوقود، ويرى سائقون أن الزيادة رمز لرئاسة ينظر إليها على أنها منفصلة عن الصعوبات الاقتصادية اليومية للمواطنين
تحرير:فاطمة واصل ٢٠ نوفمبر ٢٠١٨ - ٠٩:٢٢ ص
السترات الصفراء
السترات الصفراء
18 شهرا مرت على تولي إيمانويل ماكرون رئاسة فرنسا، بعد خوضه معركة ضد اليمين المتطرف ممثلا في المرشحة ماريان لوبان، توسم كثير من الفرنسيين في «ماكرون» أن يكون قائدا مختلفا نظرا لصغر سنه، لكن بعد مرور عام ونصف العام، وفي آخر استطلاع للرأي حول شعبية الرئيس، أول من أمس الأحد، تظهر الاستبيانات أن شعبيته تراجعت في الأسابيع القليلة الماضية، بنسبة بلغت 4%، وذلك مع استمرار الاحتجاجات، وأبرزها جماعة «السترات الصفراء» بسبب زيادة الضرائب على الوقود، إذ وصل متوسط السعر إلى 1.51 يورو للتر.
استطلاع الرأي الذي أجرته مؤسسة «إيفوب» في الفترة من 9 إلى 17 نوفمبر الجاري، وشمل نحو 2000 شخص، أظهر أن 25% من المشاركين عبروا عن رضائهم عن سياسات ماكرون، مقابل 29% شهر أكتوبر الماضي، وذلك بسبب تجاهل ماكرون وعده بتغيير صورة الاقتصاد وإصلاح المؤسسات، إذ كانت سياسته الإصلاحية قائمة على تخفيف