رغم التفوق الصناعي.. اليابان وألمانيا مقيدتان عسكريا

على الرغم من التطور الصناعي الواضح في ألمانيا واليابان، فإن شروط الاستسلام في الحرب العالمية الثانية لا تزال تضع قيودها على قدراتهما العسكرية بشكل واضح
تحرير:محمود نبيل ٢٠ نوفمبر ٢٠١٨ - ٠١:١٨ م
على مدى عقود طويلة، استطاعت العديد من البلدان إثبات قدرات خاصة في المجالات التصنيعية بشكل واضح في كل الأسواق العالمية، إلا أن تلك الدول لم تتمكن من إظهار تلك القدرات الخارقة على المستوى العسكري بفعل العديد من القيود، لم تكن في معظمها تتعلق بقدراتها الصناعية. وقد يُصدم البعض عندما يعلم أن دولتين بالقدرات الصناعية والاقتصادية التي تتمتعان بها، لا تمتلكان قوة عسكرية وقدرات تصنيعية دفاعية توازي الخبرات الطويلة في مجالات التطوير الصناعي، الذي يظهر في العديد من المجالات المدنية الأخرى مثل السيارات والأجهزة الإلكترونية.
لم تكن الأسباب التي وقفت وراء هذا التأخر العسكري تتعلق بالشق الصناعي، ولكن كانت في الأصل للعديد من العوامل السياسية، التي حالت دون أن تتمتع كل من طوكيو وبرلين بقدرات دفاعية تتناسب مع إمكانياتهما الاقتصادية. بسبب خاشقجي.. ألمانيا تمنع السلاح عن السعودية الحرب العالمية الثانية كانت الحرب العالمية الثانية