قلق دولي من ترشح روسي لرئاسة «الإنتربول»

من المقرر أن ينتخب الإنتربول رئيسا جديدا، الأربعاء، بعد أن احتجزت الصين بشكل غير متوقع رئيسها القديم قبل شهرين، واليوم ظهرت مخاوف من تولي روسي رئاسة المنظمة الدولية
تحرير:أحمد سليمان ٢٠ نوفمبر ٢٠١٨ - ٠١:٥٢ م
تستضيف مدينة دبي، هذا الأسبوع، مندوبي الدول الأعضاء في منظمة الشرطة الدولية "الإنتربول" البالغ عددهم 192 دولة، لاختيار رئيس جديد للمنظمة، بعد اختفاء مينج هونج وى، الرئيس الصيني للإنتربول منذ 2016، الذي كان من المقرر أن تنتهي فترة رئاسته في عام 2020، هناك حاليا اثنان من المرشحين المؤكدين للرئاسة، وهما الروسي ألكسندر بروكوبتشوك، والكوري الجنوبي كيم جونج يانج، القائم بأعمال رئيس الإنتربول، ومرشح جنوب إفريقيا، حيث يتخوف العديد من المراقبين من فوز بروكوبتشوك، الذي يمكن أن يكون انتصارا كبيرا للرئيس الروسي فلاديمير بوتين.
إذاعة "أوروبا الحرة" أشارت إلى أن الضغط يتزايد على الإنتربول قبل التصويت، من احتمال أن يصبح المسؤول الكبير في وزارة الداخلية الروسية رئيسا للوكالة. وتأتي هذه الضغوط وسط العديد من المزاعم التي تلاحق موسكو، وتتهمها بأنها تستخدم "الإنتربول" لملاحقة الأعداء السياسيين. وحذر مراقبون من أن بعض الدول تستخدم