سمينار الأساقفة يبحث «العلاقات المسكونية» و«الشباب»

البابا تواضروس يوصي الأساقفة في افتتاح السمينار بالمحبة.. الأساقفة يبحثون «الهوية القبطية» واتساع الكنيسة حول العالم.. ومشكلات خدمة الشباب والتكنولوجيا
تحرير:بيتر مجدي ٢٠ نوفمبر ٢٠١٨ - ٠٢:٣٥ م
على مدار 3 أيام، يعقد المجمع المقدس للكنيسة القبطية الأرثوذكسية، برئاسة البابا تواضروس الثاني، في مركز لوجوس بدير الأنبا بيشوي بوادي النطرون، السيمنار السنوي الذي يتتناول هذا العام، 5 محاور هي «الإيمان الأرثوذكسي وتحديات القرن الـ21»، و«الهوية القبطية وخدمة الشباب»، و«العلاقات المسكونية»، و«التكنولوجيا» و«الاتصالات». يشارك في السيمنار من أعضاء المجمع 97 من المطارنة والأساقفة من 124 مطرانا وأسقفا هم إجمالي عدد أعضاء المجمع حاليا، بعد وفاة أكثر من أسقف على مدار العام الجاري، إلى جانب وكيلي البطريركية بالقاهرة والإسكندرية.
وقال البابا تواضروس الثاني في افتتاح السمينار، إن «هذا هو السيمنار السادس لنا وهذه اللقاءات هي فرصة للتلاقي الروحي، ونرى فيها بعض ونتحاور ونؤكد المحبة». وتابع: «نؤكد أن خدمتنا لها 4 سمات، أولها المحبة الشديدة، لتكن محبتكم لبعض شديدة، فمعظم المشكلات سببها نقص المحبة، ونحن علينا مسؤولية