حكاية «عبد الناصر».. تاجر مخدرات أنقذته وزيرة الصحة

قرار وزيرة الصحة بضم الإستروكس إلى جدول المخدرات صدر بعد القبض على المتهم ومعه 950 جراما من المخدر.. والمحامي العام الأول للنيابات يصدر قرارا بأن لا وجه لإقامة الدعوى
تحرير:تهامى البندارى ٢١ نوفمبر ٢٠١٨ - ٠٣:٠٠ م
مخدر الاستروكس - أرشيفية
مخدر الاستروكس - أرشيفية
لم يكن يتخيل "عبد الناصر.أ.ب"، أن قرار وزيرة الصحة الدكتورة هالة زايد، بتجريم مواد تصنيع مخدر الإستروكس، وضمها إلى جدول المخدرات، سيكون سببا في براءته وخروجه من الحبس رغم إلقاء القبض عليه بمنطقة مدينة نصر، متلبسا بحيازة نحو كيلو من مخدر الإستروكس، وحبسه على ذمة التحقيقات، ليعود إلى حياته الطبيعية ويخرج من خلف القضبان، بعد قضائه بضعة أيام محبوسا احتياطيا على ذمة القضية، ليستفيد من ثغرة قانونية مهمة كشفها محاميه خلال تحقيقات النيابة العامة مع المتهم.
ألقت قوات الأمن القبض على "عبد الناصر.أ.ب"، بمنطقة مدينة نصر، لحيازته 950 جراما من مخدر الإستروكس، وتحرر المحضر في 28 من أغسطس 2018، وأمرت النيابة بحبسه 4 أيام احتياطيا في قضية اتجار بالمخدرات، جنح أول مدينة نصر، انتظارا لتصرف النيابة في المحضر بشكل نهائي، سواء بالإحالة للمحاكمة أو الحفظ أو إخلاء سبيله