«لو بصينا في المراية» يغضب الأطباء: «هي دي الحكاية»

نقابة الأطباء: "لو بصينا للمراية" أساء للأطباء وأظهرنا بصورة غير لائقة ويجعل المرضى يتربصون بنا.. وكامل: فيلم سينمائي يجب وقفه.. والأعلى للإعلام: محل دراسة
تحرير:مؤمن عبد اللاه ٢١ نوفمبر ٢٠١٨ - ٠٩:٠٠ م
صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
حالة من الغضب العارمة شهدتها نقابة الأطباء خلال الساعات الأخيرة، على خلفية إعلان "لو بصينا فى المراية"، الذي يأتي ضمن سلسلة إعلانات حملة حكومية لمكافحة الفساد بشعار "لو بصينا في المراية هي دي الحكاية"، الإعلان أظهر أطباء يقومون بخداع المرضي ويسرقون أعضاءهم، وهو ما أثار حفيظة الأطباء، مؤكدين أن هذا الإعلان يصور أطباء مصر على أنهم عصابة من سارقي الأعضاء البشرية وينبئ عن جهل مطبق، وسذاجة مفرطة لدى صانعيه، وابتذال لعقلية المشاهد، وفقًا لما أعلنته نقابة الأطباء.
طبيعة الإعلان الإعلان الذى أثار غضب الأطباء يُجسد مشهد استعداد أطباء، داخل إحدى غرف العمليات لسرقة كلى مريض من المفترض أنه حضر للمستشفى لاستئصال الزائدة الدودية، ويقول أحد القائمين بدور طبيب إلى زميله في الفيديو: "الراجل اللي بره دا فاكر إن إحنا هنعمل له عملية الزايدة وإنت طبعا فاهم الباقي"، ليرد عليه: