البرلمان يطالب بورقة موحدة لتجديد الخطاب الديني

حمروش: بعض أبواب التراث تحتاج إلى تنقية ولا بد من رؤية تعتمد على المنهج العقلي والمتطرفين يركزون على التلقين فقط.. الجندي: هناك من يفسرون الآيات بشكل خاطئ
تحرير:علي هارون ٢٣ نوفمبر ٢٠١٨ - ٠١:٣٠ م
شيخ الأزهر
شيخ الأزهر
طالب عدد من أعضاء اللجنة الدينية بالبرلمان، المؤسسات الدينية وعلى رأسها الأزهر الشريف والأوقاف والإفتاء والكنيسة المصرية، بالجلوس على مائدة واحدة داخل البرلمان لعمل ورقة واحدة مشتركة لتجديد الخطاب الديني، في أسرع وقت، بشرط أن تكون هذه الورقة قابلة للتطبيق على أرض الواقع. وكان الرئيس عبد الفتاح السيسي، قد جدد خلال كلمته باحتفالية وزارة الأوقاف بمناسبة المولد النبوي مؤخرا، دعوته لتجديد الخطاب الديني، قائلا: «نتطلع إلى المزيد من الجهود لإعادة قراءة تراثنا الفكري قراءة واقعية مستنيرة، ونقتبس من هذا التراث ما ينفعنا في زماننا ويناسب متطلبات عصرنا».
المتطرفون يركزون على التلقين وليست المناقشة النائب عمرو حمروش، أمين سر اللجنة الدينية بمجلس النواب، أعلن عن تقدمه بمقترح لرئيس اللجنة الدكتور أسامة العبد، بدعوة كل المؤسسات الدينية وهي «الأزهر الشريف ودار الإفتاء ووزارة الأوقاف والكنيسة» للبرلمان ليجلسوا علي مائدة واحدة ويضعوا لنا ورقة عمل