خوفا على حياته.. ترامب يتجاهل زيارة القوات الأمريكية

يرى معظم رؤساء الولايات المتحدة أنه يجب زيارة القوات الأمريكية في الخارج إلا أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تعرض لانتقادات بسبب تجاهله زيارة قوات بلاده حتى الآن.
تحرير:أحمد سليمان ٢٣ نوفمبر ٢٠١٨ - ٠٢:٢٩ م
بداية من الرئيس الأمريكي الأسبق دوايت أيزنهاور في الخمسينيات، إلى الرئيس السابق باراك أوباما، لم يتخلف القادة الأمريكيين عن زيارة مناطق الحروب والنزاع، لتقديم الدعم للجنود الأمريكيين المشاركين في هذه الحروب، إلا أن الرئيس الأمريكي الحالي دونالد ترامب، لم يفعل ذلك بعد، وسط العديد من التكهنات من بعض المسؤولين بأنه قام بذلك متعمدا، وهو ما تسبب في تعرضه لانتقادات لعدم قيامه بزيارة القوات في عيد الشكر، مكتفيا بإجراء لقاءات عبر الهاتف مع الجنود الأمريكيين في مناطق الصراع، من منتجع "مارالاجو" في ولاية فلوريدا.
ورغم أن قادة أمريكا السابقين أمثال بوش وأوباما، قاموا بزيارة القوات في مرحلة ما خلال فترة حكمهم، إلى مناطق النزاع عدة مرات خلال فترات رئاستهما، إلى أن أصبح ما أشبه بـ"التقليد، إلا أن ترامب لم يقم بتلك الخطوة، وفقا للمؤرخ وصاحب كتاب "رؤساء الحرب" مايكل بيسشلوس. وقال بيسشلوس لصحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية،