لماذا لم يعد الأهلي «نمبر وان» في اختيارات اللاعبين؟

النظرية التي خرج بها القيعى على قناة الأهلي ساهمت في خسارة الفريق الكرة العديد من الصفقات المتميزة، بعدما أعلن أن الأهلي لن يدفع المبالغ التي تسعى الأندية للحصول عليها.
تحرير:علي الزيني ٢٣ نوفمبر ٢٠١٨ - ٠٩:٢١ م
لم يعد الأهلي هو الاختيار الأول أمام لاعبي الفرق الأخرى، مثلما كان يحدث في الماضي، فريق الكرة بالقلعة الحمراء، يعاني في الفترة الأخيرة، بعد خروجه من بطولتين في 13 يومًا فقط، ومن قبلها الخروج من مسابقة كأس مصر العام الماضي، أمام فريق بيراميدز "الأسيوطي سابقًا"، الذي تأهل لنصف نهائي المسابقة للمرة الأولى في تاريخه. بعد تعثر الفريق في كل بطولة، يتخذ محمود الخطيب، رئيس الأهلي، قرارا بإقالة المدير الفني للفريق، لكن الحال يبقى على ما هو عليه، بعد رحيل المدربين، في وجود نفس السياسة وأسلوب الإدارة الذي يقتل طموحات الجماهير يومًا بعد الآخر.
تراجع الأهلي بشكل ملحوظ في عهد محمود الخطيب ومجلس إدارته لم يعد “نمبر وان” في بطاقة رغبات اللاعبين، لذلك شاهدنا المعاناة التي يمر بها الفريق على مدار الفترة الماضية، بسبب التعاقدات المتواضعة التي أبرمتها إدارة الكرة.  نظرية القطة والجمل عندما كان يتولى عدلي القيعي مهمة إدارة لجنة