سلوى تصرخ للقاضي: «بيخونّي مع أختي»

الزوجة كانت ترعى شقيقتها وهي في صغرها بعد أن توفيت والدتها.. أخذت شقيقتها لتعيش معها بعد أن تزوجت.. الأخت كانت تضع لها منوماً في كوب الشاي في أثناء ممارسة الجنس مع الزوج
تحرير:محمد رشدي ٢٤ نوفمبر ٢٠١٨ - ١٠:٤٥ ص
بجسم هزيل وعينين زائغتين، دخلت امرأة ثلاثينية محكمة الأسرة بمصر الجديدة، وقفت تنظر للحاضرين بوجه شاحب، حفرت الدموع ممرات لها على قسماته، ونظرات كلها حزن وحسرة، على ما آل إليه حالها بعد أن تعرضت للخيانة من أقرب الناس إليها.. زوجها وشقيقتها. تقول سلوى: «توفيت والدتي وأنا في عمر الخامسة عشر عاماً، وتركت لي أباً أنهكه المرض حزناً على والدتي، وأخت صغيرة لم تتجاوز سنوات عمرها أصابع اليد الواحدة، تولّيت تربية شقيقتي بعد أن توفي والدي حزناً على وفاة والدتي".
وأوضحت: «ظللت أرعى شقيقتي وكنت لها كوالدتها، إلى أن تزوجت بعد 5 سنوات، من أحد جيراننا ووافق على أن تعيش شقيقتي معنا.. مالهاش حد في الدنيا غيري». وتتابع سلوى: «تزوجته بعد خطبة لم تستمر كثيراً، وفَرِحت به كثيراً، وظننت أنه سوف ينسيني حزني على والدتي وسنوات الشقاء التي تلت وفاتها، ولكن