عم «قتيل السعودية»: كان ناوي يرجع.. ونريد القصاص

تحرير:نجلاء بدر ٢٤ نوفمبر ٢٠١٨ - ١١:٢٤ م
حالة من الحزن سيطرت على قرية عطا الله في مركز الزرقا التابع لمحافظة دمياط، عقب مقتل الشاب البغدادى ناجح البغدادي، 24 عامًا، والذى قتل في أثناء حراسته لإحدى المزارع التي يعمل بها بالمملكة العربية السعودية. "نحتسبه عند الله شهيد".. هكذا بدأ سعد البغدادي، 60 عاما، حديثه لـ"التحرير"، مشيًرا إلى أن ابن اخيه يعمل في السعودية منذ قرابة العامين، بهدف جمع المال لإتمام زواجه، وتقديم الدعم المادي لعائلته، مؤكدًا أن آخر اتصال هاتفي وقع بين القتيل وعائلته كان قبل عدة أيام وأخبرهم بنيته العودة القريبة لمصر.
وقال البغدادي، "إنه علم بخبر وفاته من أهل البلد اللي قالولي شفناه على النت، وماحدش من المحافظة أو الجهات الحكومية كلمنا وقالنا هنستلم الجثة إزاي". وطالب البغدادي، الحكومة المصرية بالقصاص العاجل، لأنه كان شاب صالح ومكافح لم يتسبب في أي أذى، ولم يقترف خطأ واحدا خلال سنوات إقامته. ومن جانبه أوضح هيثم