العنف ضد المرأة في السينما.. تحرش وضرب وقهر

يحتفل العالم في يوم 25 نوفمبر من كل عام، باليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة، بهدف رفع الوعي بحجم المشكلات التي تتعرض لها نساء العالم من أشكال عنف متعددة.
تحرير:عبد الفتاح العجمي ٢٥ نوفمبر ٢٠١٨ - ٠٥:٠٠ م
لأن السينما مرآة الشعوب، ووسيلة لمعالجة مشاكل اجتماعية، فقد تناولت السينما المصرية على مر العصور العديد من قضايا المرأة، وقضايا المرأة متعددة، وتتنوع من بلد لآخر، لكن العنف الممارس ضد النساء يظل قاسمًا مشتركًا في كل الثقافات والمجتمعات، تبدأ منذ ولادتها بختانها مرورًا بحرمانها من حرية الخروج من المنزل، وصولًا إلى عنف جسدي يقع عليها من أحد ذويّها أو زوجها، فضلًا عن العنف النفسي، ثم إهانتها وحرمانها من أطفالها في حالة ما إذا رغبت في الطلاق، وقضية العنف ضد المرأة ظهرت في عدد كبير من الأفلام المصرية، وهذه أهم الأفلام التي اهتمت بمشاكل المرأة.
المراهقات (1960) فيلم للمخرج أحمد ضياء الدين، ومن تأليف علي الزرقاني، وبطولة ماجدة ورشدي أباظة، وتدور أحداثه حول "ندى" التي تعيش مع أم ذات عقلية رجعية، وأخيها الذي يحب أن يفرض سيطرته على أخته، حتى تتعرف على ضابط طيار، وتخرج معه وتتغيب عن المدرسة، مما يسبب لها مشاكل بعدما تبلغ الناظرة الأم عن غياب ابنتها،