هل ينجح «الزواج الرقمي» في الحد من «زواج القاصرات»؟

الاتصالات: يهدف إلى الحد من زواج القاصرات.. نقيب المأذونين: مصر لا يوجد بها زواج قاصرات نهائيا وعقود الزواج يتم توثيقها إلكترونيًا منذ سنوات.. وطلعت: يحفظ كرامة المأذون
تحرير:مؤمن عبد اللاه ٢٦ نوفمبر ٢٠١٨ - ٠٢:٤٢ م
صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
حالة من الجدل أثارها تصريح وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات الدكتور عمرو طلعت، عن إطلاق الوزارة عددًا من الخدمات الحكومية الرقمية، مثل خدمة الزواج الرقمى لتقليل ظاهرة زواج القاصرات، حيث سيحمل المأذون حاسبا لوحيا يسجل عليه وثيقة الزواج، من خلال إرسال بيانات الزوج والزوجة لحظيًا إلى البنية المعلوماتية المصرية للتحقق من أعمار الرجل والمرأة، والتأكد من أن الزواج يتم فى الإطار القانوني المنصوص عليه. واختلفت الآراء بين مؤيد للقرار لسد منافذ التلاعب ومعارض للقرار واعتبراه ليس ذات جدوى.
يرى المؤيدون للقرار، أنه سوف يساهم فى الحد من الأزمات مثل زواج من هم دون السن، والقضاء على الروتين فى توثيق العقود ويرى المعارضون للقرار أنه لا فائدة من القرار، وأن عملية التوثيق إلكترونيا أمر موجود ومتبع منذ سنوات، وأن الهدف منه هو زيادة موارد الوزارة فقط، وأنه سوف يزيد من الأعباء على المواطنين.  الخدمة