«ورد مسموم».. محمود حميدة دجال والبطلة مثلت وهي حامل

تحرير:ريهام عبد الوهاب ٢٧ نوفمبر ٢٠١٨ - ٠١:٠٠ م
ضمن فعاليات مهرجان القاهرة السينمائي الدولي، عرض فيلم "ورد مسموم" الذي ينافس في مسابقة آفاق السينما العربية، وقد تباينت وجهات النظر حوله، فمع الإشادة بفريق العمل بالفيلم، إلا أنهم رأو بعض الغموض في الفكرة.. من جانبه، أبدى مخرج الفيلم أحمد فوزي صالح سعادته بالمشاركة في المهرجان، لافتا إلى أن مهرجان روما اختار "ورد مسموم" للمشاركة في فعاليته، ثقة في منتج الفيلم محمود حميدة، المتواجد أيضًا في الفيلم كممثل، ويلعب دور رجل يعمل في الدجل والشعوذة، مضيفًا أنه تعايش مع فريق العمل داخل المدابغ لمدة 5 سنوات، حتى يخرج الفيلم بهذا الشكل المشرف.
وأشار إلى أن "ورد مسموم" لم يكن ليخرج للنور؛ إلا بتعاون أهالي المنطقة التي صوّر فيها، الذين ساعدوهم، موضحًا أنه حاول من خلال "ورد مسموم" أن يقدم صورة مختلفة عن الصورة النمطية التي تقدمها السينما عن الفقراء وأنهم جهلاء، مؤكدا أنه من خلال معايشته مع سكان المدابغ، اكتشف أن تلك الصورة خاطئة، وأن من بينهم