سياسات أردوغان الداخلية تزيد معاناة اقتصاد تركيا

الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، اتهم الملياردير الأمريكي المشهور، جورج سوروس، بالوقوف وراء موجة الاحتجاجات الواسعة التي اندلعت عام 2013 في إسطنبول
تحرير:أمير الشعار ٢٧ نوفمبر ٢٠١٨ - ٠٩:٥٩ ص
تعيش تركيا أزمات طاحنة في ظل الأوضاع الجيوسياسية، والتي تسببت بدورها في تراجع معدلات السياحة من ناحية، والبرنامج الذي وضعه حزب العدالة والتنمية الحاكم منذ 2002، والذي اعتمد على هيكلة الاقتصاد، إضافة إلى تراجع العملة التركية، وارتفاع الدولار والبترول، خاصة أن أنقرة تعد مستوردا كبيرا للطاقة، وهو الأمر الذي تسبب في بلوغ تركيا أعلى نسبة تضخم بين الأسواق الناشئة، نتج عنها ارتفاع البطالة نحو 13، لا سيما أن المستثمرين أصبحوا يتخوفون من وضع أموالهم في تركيا، رغم محاولات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لتحديث البلاد.
البداية كانت من خلال إعلان الفرع التركي لصندوق "المجتمع المفتوح" التابع للملياردير الأمريكي جورج سوروس، إيقاف أنشطته على خلفية اتهام الرئيس التركي رجب طيب أردوغان للأول بدعم احتجاجات تركيا عام 2013. صحيفة "حرييت" التركية، أشارت إلى أن مجلس إدارة الصندوق اتخذ القرار، عقب اقتناعه بعدم جدوى الاستمرار