جريمة الإيموبيليا.. الشهوة تحول البطل إلى سفاح

شهد مهرجان القاهرة السينمائي الدولي، في دورته الأربعين، العرض الأول لفيلم "جريمة الإيموبيليا" لمخرجه خالد الحجر، في قسم خارج المسابقة، بطولة هاني عادل، وطارق عبد العزيز.
تحرير:عبد الفتاح العجمي ٢٧ نوفمبر ٢٠١٨ - ٠٥:٠٠ م
على ناصيتي شارع شريف وقصر النيل، تم بناء عمارة الإيموبيليا عام 1938، لمالكها أحمد باشا عبود الرئيس السابق للنادي الأهلي، لتصبح الأعلى والأضخم في القاهرة آنذاك، بتكلفة 1.2 مليون جنيه، وصُممت على هيئة برجين على شكل حرف "U"، بواسطة المهندسين المعماريين ماكس أذرعي، وجاستون روسي، وتضم 370 شقة، وسكنها على مدار تاريخها العديد من المشاهير حتى سميت بـ"عمارة الفنانين" ومنهم الريحاني وعبد الوهاب وفوزي وماجدة والمليجي وغيرهم، إلا أن جريمة قتل حدثت بها كان لها صدى كبير وارتبط باسم العمارة، ما جعل المخرج خالد الحجر يقدم على تجربة فيلمه "جريمة الإيموبيليا".
"جريمة الإيموبيليا" الذي عرض لأول مرة ضمن فعاليات مهرجان القاهرة السينمائي الدولي، في دورته الأربعين، في قسم خارج المسابقة، لا يدور حول الحادث الحقيقي الذي شهدته العمارة، ففي تسعينيات القرن الماضي، تم العثور على جثتي سمسار وربة منزل مقتولين خنقًا داخل الإيموبيليا، وتبين أن ساكنا بالطابق الخامس وراء